full screen background image
   mercredi 5 août 2020
Search
اخر الاخبار
olive oil business

الباحثة في مجال زيت الزيتون ألف بكوري: زيوتنا استثنائية والأسواق الأمريكية واليابانية والصينية هي المستقبل

تونسOlive Oil Business: : تعتبر الابحاث العلمية عنصرا ضروريا لتطوير قطاع انتاج زيت الزيتون في وقت باتت فيه المنافسة شرسة والمردودية عنصرا أساسيا لنجاح المنظومة في أي بلد كان.
وتونس كغيرها من الدول المنتجة لزيت الزيتون التي تمنح قيمة للأبحاث والدراسات العلمية التي تسعى إلى تثمين المنتوج وتطويره، ومن أهم الباحثين التونسيين في هذا القطاع نجد الدكتورة ألفة بكوري التي التقيناها في حوار شيق وهام للوقوف على مدى استفادة قطاع زيت الزيتون من الابحاث العلمية و حاجته لها مستقبلا من أجل ضمان الريادة العالمية والمنافسة القوية، فكان لنا معها الحوار التالي:
1- من هي الباحثة في قطاع زيت الزيتون ألفة بكوري؟
الدكتورة ألفة بكوري أستاذة تعليم عالي اختصاص بيوكيمياء حيوية ومتحصلة على دكتورا في اختصاص بيوكيمياء زيت الزيتون وعضو لجنة التحكيم لمسابقة نيويورك لزيت الزيتون الدولية و » ذواقة » زيت زيتون.
وقد أنجزت عديد البحوث والدراسات في مجال زيت الزيتون وتحديدا على الزيوت التونسية بصنفيها الشملالي والشتوي ومدى مضاعفة جودتهما أثناء عملية الجني بتحديد توقيت الجني من عدمه اعتمادا على مستوى نضج ثمرة الزيتون.
كما انني قرأت الكثير عن مميزات زيت الزيتون.
2 – علميا، ماهي مميزات زيت الزيتون التونسي مقارنة بباقي الزيوت؟
لقد قمت منذ 2008 بعديد البحوث للمقارنة بين زيت الزيتون التونسي وزيت الزيتون الايطالي( السيسيلي)، وانتهيت بالتأكد من مدى جودة وقيمة وتمييز الزيوت التونسية عن بقية الزيوت .
الزيوت التونسبة رائعة واستثنائية وهي ثرية جدا بعناصر مضادة للاكسدة ANTIOXYDANT   أو ما يعرف ايضا بكلمة  Les Polyphenols  حيث تحتوي الزيوت التونسية على 1000 ملغرام من مضادات الاكسدة في الكلغرام الواحد من زيت الزيتون بما بعادل عشرات المرات بالكميات النو٠ودة في بقية زيوت العالم.
يمثل زيت الزيتون التونسي علميا معالج غذائي Alicament   وتعتمده اغلب دول العالم كعنصر دوائي غذائي ضد كل الأمراض المتأتية والمتنقلة عبر الهواء، وكذلك مرض الزهايمر والامراض السرطانية وغيرها حيث تخلق التوازن بين العناصر المتأكسدة والعناصر ضد الاكسدة.
يعتبر زيت الزيتون التونسي لدى اغلب دول العالم عامة الغذاء المعجزة لما يحتويه من مميزات ومنافع الا ان تونس لازالت غير واعية بقيمة هذا المنتوج.
في المقابل، يهتم الأمريكيون وغيرهم  كثيرا بالزيوت التونسية باعتبارها زيوت ثمرية تحتوي على مذاقات جينية العشب الاخضر والتفاح.
اليوم يمكننا الحديث عن زيت الزيتون الشتوي الذي أصبح ميزة الجميع منبهر بها وعلينا نحن مزيد تثمينها والمحافظة عليها.
3-ما مدى  حضور الزيوت التونسية في مسابقة نيويورك الدولية؟
منذ 2013 وانا اشتغل خطة عضو لجنة التحكيم في مسابقة نيويورك الدولية لزيت الزيتون ورئيسة ورشة تذوق.

ولاحظت غيابا كليا للزيوت التونسية إلى غاية ، ثم سجلنا اول مشاركة لزيت الزيتون التونسي في المسابقة ببعض الاصناف بين 2 و 3 وقد توجت جميعها وتحصلت على ميداليات مقارنة بالزيوت الاسبانية والايطالية التي تشارك بمعدل 200 و 300 نوع ولا تتوج جميعها.
ومنذ ذلك تعددت المشاركات التونسية لتبلغ العام الماضي 20 مشاركة توجت جميعها وتحصلت على ميداليات نظرا لقيمة المنتوجات المشاركة وجودتها وقدرتها التنافسية وخاصة لكونها استثنائية مع بقية زيوت العالم.
وتجد زيوت تونس اقبالا من قبل المستهلك الامريكي حيث يفضل الامريكيون اقتناء زيت الزيتون التونسي على اقتناء زيوت أخرى.
4- اذا كيف ترون مستقبل الزيوت التونسية في السوق الامريكية وغيرها؟
دخول السوق الامريكية ليس أمرا صعبا كما يعتقد البعض، حيث يكفي الحصول على بعض شهادات المطابقة وهذه مسألة يعرفها المنتجين والمصدرين، مع العمل على حملات تسويق وترويج والتعريف بتونس كأول بلد مصدر للزيت في العالم وهي معطيات لا يعرفها الامريكان.
وماهو مؤكد ان الامريكيون يحبذون اقتناء الزيوت التونسية وهذا ما اثبتته البحوث والدراسات.
كذلك اليابانيون الذين تعمقوا في الابحاث من خلال قطب برج السدرية منذ 2003 وقد ثمنوا كل عناصر المنتوج حيث طوروا من استعمال أوراق الزيتون وتحويلها إلى مراهم واقراص ضدٌ الكبر والتجاعيد استنادا الى عنصر   Tyrosol الموجود في اوراق الزيتون التونسي تحديدا في صنف الجربوعي المعروف في مناطق الوسط.
أعتقد جازمة انه من الضروري الذهاب أكثر في القيام بالبحوث والدراسات وتطبيقها على أرض الواقع والاستفادة منها لمزيد تثمين وتطوير القطاع.
5- يمكننا القول ان العلاقة بين البحوث العلمية والعمليات التسويقية التجارية لزيت الزيتون مترابطة بامتياز؟
العلاقة هي مترابطة واستثنائية واستنادا إلى القمة العلمية الاخيرة التي انعقدت في اليابان  وقد شاركت فيها وتحدثت عن قيمة زيت الزيتون كعلاج غذائي.

وقد  بينت البحوث والدراسات ان زيت الزيتون هو علاج غذائي بامتياز تجتمع فيه كل المكونات والعناصر العلاجية والوقائية من عديد الامراض.
يمكننا توسيع مجالاتنا التجارية في زيت الزيتون والاتجاه الى الصين السوق الاستهلاكية العملاقة القادرة على ابتلاع الانتاج التونسي القياسي وأكثر ومن خلالها يمكننا بيع منتوجنا بالأسعار المحددة وبالتالي الخروج من الازمة الحالية التي يعيشها القطاع.
في الوقت ذاته علينا تثمين الاصناف التونسية وحمايتها لأنها استثنائية وعدم اقحام وادخال شتلات جديدة اثبتت الدراسات انها سريعة الاتلاف وسيئة الخزن ولا تحافظ على جودتها بينما تبقى الزيوت التونسية اكثر جودة وقوة حتى مع عامل الزمن وخاصة صنف الشتوي الذي لا يتأثر بأي عناصر خارجية ويحافظ على قيمته الغذائية.




error: لا يمكن نسخ المحتوى